الرئيسية / أخبار / من هو الحاخام إبراهام كوبر الذي تم منعه من دخول بوابة الدرعية

من هو الحاخام إبراهام كوبر الذي تم منعه من دخول بوابة الدرعية

من هو الحاخام إبراهام كوبر الذي تم منعه من دخول بوابة الدرعية؛ قالت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، إن منع الحاخام أبراهام كوبر من دخول بوابة الدرعية جاء نتيجة سوء فهم، موضحة أن سفيرة الرياض في واشنطن الأميرة ريما بنت بندر تحدثت مع الحاخام حول الحادثة.

أصدرت السفارة السعودية في واشنطن بيانا اعتذرت فيه للحاخام اليهودي أبراهام كوبر، الذي مُنع من دخول بوابة الدرعية، خلال زيارة قام بها مؤخرا وفد أمريكي، وأشارت إلى أن هذه الحادثة جاءت نتيجة سوء فهم داخلي البروتوكولات، وتتطلع الحكومة إلى الترحيب به مرة أخرى في المملكة. .

وجاء في بيان للسفارة السعودية في واشنطن: “تم حل الأمر، لكننا نحترم قراره بعدم مواصلة الجولة”.

وقالت السفارة: “إننا نتطلع إلى الترحيب به مرة أخرى في المملكة”. “كان هذا الحادث المؤسف نتيجة لسوء فهم البروتوكولات الداخلية.”

وكان الحاخام كوبر في المملكة العربية السعودية كجزء من زيارة رسمية للجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF).

وبحسب ما ورد طُلب منه مغادرة الدرعية بعد رفضه إزالة الكيباه، غطاء الرأس اليهودي.

أعلن وفد أميركي معني بالحرية الدينية، الإثنين، أنه قطع زيارته للسعودية بعد مطالبة أحد أعضائه بنزع القلنسوة التي كان يرتديها.

وقالت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF) إن وفدها كان بالقرب من الرياض في زيارة إلى الدرعية، وهي مدينة تاريخية مدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، عندما “رفض رئيس اللجنة، الحاخام الأرثوذكسي أبراهام كوبر، طلباتهم بإزالة منصبه”. غطاء الرأس الديني.” .

واللجنة هي هيئة استشارية حكومية أمريكية مرخصة من قبل الكونجرس الأمريكي.

وقال كوبر في بيان: “لا ينبغي حرمان أحد من الوصول إلى موقع التراث، وخاصة الموقع الذي يهدف إلى تسليط الضوء على الوحدة والتقدم، لمجرد أنهم موجودون كيهودي”.

وأشارت (USCIRF) إلى أن رئيس اللجنة ستيفن كوبر ونائب الرئيس القس فريدريك ديفي، تمت دعوتهما للقيام بجولة في الموقع يوم الثلاثاء الماضي كجزء من زيارتهما الرسمية، ولكن بعد تأخيرات عديدة في الجولة، طلب المسؤولون من كوبر خلع القبعة اليهودية ( الكيباه) الذي يرتديه. أثناء تواجده في الموقع وفي أي وقت يتواجد في الأماكن العامة، رغم موافقة وزارة الخارجية السعودية على زيارة الموقع”.

وأشار كوبر إلى أن المملكة العربية السعودية “في خضم تشجيع التغيير في إطار رؤيتها لعام 2030”. وأضاف: “ومع ذلك، خاصة في الوقت الذي تتزايد فيه معاداة السامية، فإن مطالبتنا بإزالة القلنسوة جعلت من المستحيل بالنسبة لنا من USCIRF مواصلة زيارتنا”.

أبراهام كوبر حاخام أمريكي وهو العميد المشارك ومدير برنامج العمل الاجتماعي العالمي التابع لمركز سيمون فيزنثال، وهي منظمة يهودية لحقوق الإنسان. يشغل حاليًا منصب رئيس لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية.

والحاخام كوبر هو أحد الأعضاء المؤسسين للمنتدى الإسرائيلي العالمي لمعاداة السامية، ويعتبر من أعلى الأصوات العاملة لصالح اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، حيث يستخدم مزاعم معاداة السامية ضد كل من يفضح جرائم إسرائيل ويبطل ميثاقها. حق احتلال فلسطين

ولعب الحاخام كوبر دورًا رئيسيًا في اتفاقات إبراهيم للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي. وفي عام 2017، استقبل كوبر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في مركز سيمون فيزنتال في لوس أنجلوس مع مارفن هير، مما مهد الطريق لاتفاقيات إبراهيم.

بدوره، دافع مبعوث البيت الأبيض السابق إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، عن الزيارة إلى السعودية، مؤكدا أنه باعتباره “يهوديا ملتزما” سبق له أن زار المملكة عدة مرات دون أي أزمات.

وقال غرينبلات في تغريدة عبر حسابه على منصة “إكس”: “إن بيان السفارة السعودية في واشنطن يتوافق مع تجربتي في المملكة العربية السعودية”.

وأضاف: “منذ زيارتي الأولى في عام 2017 وحتى الآن، باعتباري يهوديًا ملتزمًا، استقبلتني المملكة العربية السعودية ترحيبًا حارًا. أحيانًا تحدث أشياء مؤسفة، لكننا نعيش ونتعلم ونصلح الأمور ونمضي قدمًا”. .لا يزال هذا عملاً جيدًا قيد التنفيذ.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *