الرئيسية / أخبار / من هو الخليفة الاموي الذي كان يوزع العسل

من هو الخليفة الاموي الذي كان يوزع العسل

من هو الخليفة الاموي الذي كان يوزع العسل؛ ومن مؤلفات الخليفة عمر بن عبد العزيز، يعتبر الخليفة الأموي الشهير بعدالته من أشهر الخلفاء الأمويين وأنجحهم. وتميز عصره بأنه الأقرب إلى عصر النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد عصر الراشدين والخلافة الراشدة. حيث نتحدث عن أعماله وإنجازاته على مستوى الدولة الإسلامية ككل، وفي هذا المقال يعرض موقعنا بعض أهم أعمال الخليفة عمر بن عبد العزيز، وسوف نعرض إنجازاته وأهمها. وسيرته الذاتية.

وقبل ذكر بعض أعمال الخليفة عمر بن عبد العزيز لا بد من الحديث عن الخلافة الأموية، لأن الأمويين في الأصل ينتمون إلى أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة، وهم أقرباء الأمويين. . النبي -صلى الله عليه وسلم- وأقاموا الدولة الأموية وبداية الخلافة الأموية عام 660م على يد معاوية بن أبي سفيان الذي كان والياً على الشام منذ ذلك الوقت. عمر بن الخطاب بن الحكم، الذي وقع تحت حكم الدولة الأموية على يد العباسيين سنة 750م.

عمر بن عبد العزيز هو أحد الخلفاء الأمويين. هو أبو حفص بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب. ويعود نسبه إلى عدنان بن معد، وهو أموي من قريش ثم مصري، وكان والده عبد العزيز من أفضل أمراء بني أمية. وكان أمير مصر عشرين سنة، وأمه أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب. ولد عمر بن عبد العزيز بالمدينة المنورة سنة 61 هـ، ويقال أنه ولد بمصر ونشأ. وفي المدينة المنورة كان ينظر إلى عبد الله بن عمر قدوة له. نشأ على يد أعمامه أبناء عمر بن الخطاب وأحفاده، وتأثر بهم وعاداتهم وعلومهم. نشأ وكان له دور كبير في المجلس الأموي. الخلفاء وأرشدهم بالنصح.

وقيل أيضاً عن تولي عمر بن عبد العزيز الخلافة، أنه في آخر عهد الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك أصيب بمرض خطير، فألف كتاباً سمى فيه ابنه أيوب، وكان لا يزال … صبي لم يبلغ البلوغ بعد، فجاءه أحد مستشاريه ينصحه ويخبره أنه بهذا الفعل سيكون… لقد أخطأ فادحا، فمكث يومين، ثم فمزق الكتاب، واستدعى الوزير وهو رجاء بن حيوة، وسأله عن رأيه، فوجهه إلى عمر بن عبد العزيز، لكن الخليفة خشي. وإذا ناداه باسمه لإثارة الفتنة بين أبناء عبد الملك، فأشار إليه الوزير أن يسمي عمر بن عبد العزيز ويسمي بعده أحد أبناء عبد الملك الملك، وليكن يزيد. فوافق الخليفة وكتب عنه كتاباً ووزعه على المناطق وطالب الناس بموالاة عبد العزيز، فجاءت الخلافة إلى عمر بن عبد العزيز في ذلك اليوم، وكان ذلك يوم الجمعة العاشر من الشهر. شهر صفر سنة 99 هـ، والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *