الرئيسية / أخبار / الحصان ديفنديد المملوك لرجل الأعمال د. مهيدب المهيدب

الحصان ديفنديد المملوك لرجل الأعمال د. مهيدب المهيدب

ويتابع العالم الغربي أهم كؤوس العالم للخيول، ومن بينها كأس بيغاسوس العالمي للدعوة والذي كان في عام 2017 أغلى كأس في العالم حيث بلغت جوائزه 17 مليون دولار، وأيضا كؤوس أخرى مثل كأس دبي العالمي بجائزة تصل إلى 12 مليون دولار للفائزين.

ايفرست في أستراليا، ويبلغ إجمالي جوائزه 10 ملايين دولار، وأكبر الكؤوس هي المنافسة الشديدة وتحطيم الأرقام بين المتنافسين. قبل خمس سنوات، اتجهت أنظار عالم الفروسية إلى أغلى السباقات العالمية على الإطلاق، وهو كأس السعودية، باعتباره الحدث العالمي الأبرز، وجائزة تبلغ 20 مليون دولار.
اسمحوا لي أن أعرفكم أولاً على الحصان “الكنز الوطني”، وهو حصان سباق أمريكي قوي وله تاريخ في السباقات، من مواليد عام 2020.

تربى على يد أمهر المدربين العالميين بوب بافرت، وشارك في السباقات الكبرى في أمريكا، وفاز بأربعة سباقات. ويمتلكه مجموعة من الملاك المهمين الذين يعتبرونه حصان مراهنات ويقدمونه في هذه السباقات المهمة.
ومن ناحية أخرى، لدينا “ديفونديد” الذي نشأ في كنتاكي، المدينة المشهورة بكأس كنتاكي ديربي، وهي المنافسة التي بدأت عام 1875م.

اقتحم عالم السباقات عام 2020 وفاز بعدة سباقات مع فريقه المميز – كان يملكه إسطبل أمريكي، وسأخبرك أن هناك شيئًا مميزًا فيه، وسجل Divided يتضمن سبعة انتصارات.

ما هي العلاقة بين الكنز المحدد والكنز الوطني؟

الرابط هو أن الكنز الوطني والمحدد التقيا سابقاً في سباق Awesome Again للفئة الأولى، وكانت منافسة شرسة وقوية مع الخيول الأخرى. حقق فريق National Treasure المركز الرابع وتفوق عليه Defined بمركزين وحصل على المركز الثاني، وذلك لأن لديه تاريخ طويل في السباقات وحقق جوائز عالمية بقيمة 1.6 مليون دولار.

غادر الولايات المتحدة واستقر في المملكة، جذبه رجل الأعمال الدكتور المهيدب المهيدب في خطوة تتماشى مع رؤية المملكة في استقطاب الكفاءات والمواهب.. ماذا يعني؟

يعتبر كأس السعودية أغلى كأس في العالم وتقدر جائزته وحدها بـ 20 مليون دولار، وتشمل جوائز الكؤوس الأخرى مجتمعة

نتحدث هنا عن 37.6 مليون دولار للأمسية بأكملها، واليوم يشارك ديفاند في كأس السعودية كأول سباق سعودي له بعد إقامته في أرض المملكة ورفع اسمها بطاقم سعودي حماسته مثل جبل طويق.

وسيلتقي مرة أخرى مع الكنز الوطني مرة أخرى في منافسة شرسة وتوقعات متضاربة بين المرشح للفوز بجواد الكنز الوطني ومن يراه أقرب إلى الدفاع عنه بناء على تاريخه المشرف في السباقات الماضية.

فهل يستعيد الكنز الوطني ثأره ويتغلب على الدفاع عنه، خاصة بعد التجارب والنجاحات التي حققها خلال فترة قصيرة وآخرها سباق بقاسيوس 2024؟

ولا حصاننا السعودي ديفنديد الذي يملكه رجل الأعمال الدكتور المهيدب المهيدب سيسحق هذه الآمال بين أرضه وجماهيره؟

متحمس جدا لهذا اليوم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *